نحن في حزن عميق

في يوم 28 جوان 2016، تم تنفيذ هجوم إرهابي شنيع لم يكن موجها ضد مطار إسطنبول فحسب، بل كذلك ضد تركيا والانسانية جمعاء.
لقد استهدف هذا الهجوم الارهابي الغادر مدنيين أبرياء، مسافرينا، الذين كانوا يتشوقون للقاء عائلاتهم وأحبتهم.
كما استهدف الهجوم كذلك موظفي المطار وموظفي الدولة الذين كانوا يؤدون واجبهم اليومي بكل تفان و إخلاص.
لقد استهدف الهجوم عائلاتنا وكل معاني الإخلاص والشجاعة وشرف الانسانية.
سنظل متماسكين ومتحدين ومتضامنين وسنبرهن لهم مدى قوتنا.
تعازينا الخالصة لعائلات وأصدقاء الضحايا، ولزملائنا ولموظفي الدولة و للشعب التركي قاطبة.